=?utf-8?B?UmU6IFtQZW5fVGVtcGxlX1BpbG90c10g2KfYt9mE2KfZhNipINi52YTZiSDYrdmK2YjYp9iqINij2K7YsdmJLi4uKDgpICDYrdiv2KfYptmCINin2YTZhdmE2YMgIDI=?=

First written by nadia_rifaat and 0 others, on Sat, 2012/08/18 - 9:10am, and has been viewed by 1 unique users

From: nadia_rifaat@yahoo.com
Date: Sat, 18 Aug 2012 06:10:14 +0000
Thank you very much dear Sohair for your lovely comments, I'm so happy you liked this series and found it of interest.

I would also like to thank all those who sent their feedback and comments off group. One of the beautiful things about PTP is this very enriching cultural interaction.

I hope we all continue to share our cultural passions on our new Facebook group. So see you all there!

With love
Nadia
Sent from my BlackBerry® from Vodafone

-----Original Message-----
From: Sohair Sabry
Sender: Pen_Temple_Pilots@yahoogroups.com
Date: Fri, 17 Aug 2012 03:24:37
To: Pen_Temple_Pilots@yahoogroups.com
Reply-To: Pen_Temple_Pilots@yahoogroups.com
Subject: Re: [Pen_Temple_Pilots] اطلالة على حيوات أخرى...(8) حدائق الملك 2

Thank you so much dear Nadia.. this series is very interesting.. Great effort thank you so much for sharing. I am enjoying them so much.

________________________________
From: Nadia Rifaat
To: Pen Temple Pilots
Sent: Wednesday, August 15, 2012 11:53 AM
Subject: [Pen_Temple_Pilots] اطلالة على حيوات أخرى...(8) حدائق الملك 2

 
اطلالة على حيوات أخرى...(8)  حدائق الملك  2
 
"إني اقاوم القدر"

 تقول فاطمة افقير:

"اعتقد أن المرء حينما تلم به فاجعة ويمر في لحظات عصيبة يكتشف في نفسه جسارة غير متوقعة.  ففي سبيل خلاصنا، نستخدم طاقات ووسائل لا تخطر على بال، ونعثر على أفكار مدهشة. قد يتصور أي كان، وهو يراقب وضعنا من الخارج، أننا كنا نفضل الموت على العيش في ظل تلك الظروف الرهيبة، ولكن على العكس من ذلك، تشبثنا بالحياة، ووجدنا ألف حيلة للتغلب على السجن والعزلة".

 واحدة من هذه الحيل كانت الخيال  والحكي،  فعلى مدار ثماني سنوات تم فصل أفراد الأسرة عن بعضهم البعض في زنزانات منفصلة، استطاع ابنها رؤوف أن يخلق من بعض الأسلاك والقطع المعدنية شبكة اتصال بين الزنازين تمكنوا من خلالها الاستماع إلى حكايات وقصص كانت ترويها مليكة عن روسيا القيصرية و"تبتدعها من مخيلتها الخصبة...تطورت على مر الليالي مع شخصيات عديدة وأحداث مثيرة متواصلة...وتعلقنا جميعا بشفتي مليكة وموهبتها السردية".  بل قامت الأخت الصغيرة سكينة بكتابة هذه الحكايات على الورق المقوى الذي كان يرسل إليهم فيه الخبز حيث "في النهاية أصبح في
حوزتنا كيس ملئ بالأوراق المسطرة بكتابات سكينة الدقيقة، ثمانية أعوام دون أن نتمكن من أن تنتقابل وجها لوجه ونحن نعيش عبر شبكتنا حكاية من روسيا القصرية".

وإلى جانب الحكى كان هناك التأمل والحلم وإطلاق الخيال :

"في السجن، كنا نمضي أياما كاملة في التأمل داخل عزلتنا. لم يكن هناك ما نتلهى به، كانت تسليتنا الوحيدة خيالنا الخاص.  كنا نستطيع أن نتوه بحريتنا في رؤوسنا، ونعد مشاريع كبيرة، لم يكن بوسع أحد أن يردعنا ولم تكن أيه عقبة تعترض أفكارنا. بطريقة ما، كنا أحراراً أكثر من الناس في الخارج".

ورغم هذه الحيل وأشكال المقاومة كانت التجربة في غاية الصعوبة على الأم وأبنائها الستة خاصة وأنها كانت تراهم يذبلون أمامها ولذلك لجأوا إلى الإضراب عن الطعام عام 1986 في محاولة للفت الأنظار إلى محنتهم  دون جدوى ثم محاولة انتحار فاشلة، إلى أن نجح أربعة من الأبناء من الفرار من السجن عن طريق حفر نفق عام 1987، وهو ما سلط الأضواء على قضيتهم أمام الرأي العام المغربي والعالمي ومهد الطريق لإطلاق سراحهم عام 1991.

تجربة فاطمة أفقير وتجربة أبنائها الستة ، حتى لو اختلفت معها في مواقفها السياسية أو المبررات التي تسوقها دفاعا عن زوجها، هي نموذج لمقاومة محن الأقدار بكرامة وإنسانية ومحاولة الاحتفاظ  "على مشاعر الشهامة والإحساس المرهف" وعدم الانحطاط إلى مستوى حيواني أدنى.

 وكما تقول فاطمة افقير: " أردت أن يفكر أولادي في العيش بعزة وكرامة قبل التفكير في الحقد والكراهية، وربما هذا ما أبقانا ضمن مجتمع البشر".
 

Nadia Rifaat
http://whispersfromthesea.blogspot.com/




Thank you very much dear Sohair for your lovely comments, I'm so happy you liked this series and found it of interest.

I would also like to thank all those who sent their feedback and comments off group. One of the beautiful things about PTP is this very enriching cultural interaction.

I hope we all continue to share our cultural passions on our new Facebook group. So see you all there!

With love
Nadia
Sent from my BlackBerry® from Vodafone

From: Sohair Sabry <ssabry60@yahoo.com>
Date: Fri, 17 Aug 2012 03:24:37 -0700 (PDT)
Subject: Re: [Pen_Temple_Pilots] اطلالة على حيوات أخرى...(8) حدائق الملك 2

 

Thank you so much dear Nadia.. this series is very interesting.. Great effort thank you so much for sharing. I am enjoying them so much.




From: Nadia Rifaat <nadia_rifaat@yahoo.com>
To: Pen Temple Pilots <pen_temple_pilots@yahoogroups.com>
Sent: Wednesday, August 15, 2012 11:53 AM
Subject: [Pen_Temple_Pilots] اطلالة على حيوات أخرى...(8) حدائق الملك 2


 



اطلالة على حيوات أخرى...(8)  حدائق الملك  2

 

"إني اقاوم القدر"



 تقول فاطمة افقير:



"اعتقد أن المرء حينما تلم به فاجعة ويمر في لحظات عصيبة يكتشف في نفسه جسارة غير متوقعة.  ففي سبيل خلاصنا، نستخدم طاقات ووسائل لا تخطر على بال، ونعثر على أفكار مدهشة. قد يتصور أي كان، وهو يراقب وضعنا من الخارج، أننا كنا نفضل الموت على العيش في ظل تلك الظروف الرهيبة، ولكن على العكس من ذلك، تشبثنا بالحياة، ووجدنا ألف حيلة للتغلب على السجن والعزلة".



 واحدة من هذه الحيل كانت الخيال  والحكي،  فعلى مدار ثماني سنوات تم فصل أفراد الأسرة عن بعضهم البعض في زنزانات منفصلة، استطاع ابنها رؤوف أن يخلق من بعض الأسلاك والقطع المعدنية شبكة اتصال بين الزنازين تمكنوا من خلالها الاستماع إلى حكايات وقصص كانت ترويها مليكة عن روسيا القيصرية و"تبتدعها من مخيلتها الخصبة...تطورت على مر الليالي مع شخصيات عديدة وأحداث مثيرة متواصلة...وتعلقنا جميعا بشفتي مليكة وموهبتها السردية".  بل قامت الأخت الصغيرة سكينة
بكتابة هذه الحكايات على الورق المقوى الذي كان يرسل إليهم فيه الخبز حيث "في النهاية أصبح في حوزتنا كيس ملئ بالأوراق المسطرة بكتابات سكينة الدقيقة، ثمانية أعوام دون أن نتمكن من أن تنتقابل وجها لوجه ونحن نعيش عبر شبكتنا حكاية من روسيا القصرية".



وإلى جانب الحكى كان هناك التأمل والحلم وإطلاق الخيال :



"في السجن، كنا نمضي أياما كاملة في التأمل داخل عزلتنا. لم يكن هناك ما نتلهى به، كانت تسليتنا الوحيدة خيالنا الخاص.  كنا نستطيع أن نتوه بحريتنا في رؤوسنا، ونعد مشاريع كبيرة، لم يكن بوسع أحد أن يردعنا ولم تكن أيه عقبة تعترض أفكارنا. بطريقة ما، كنا أحراراً أكثر من الناس في الخارج".



ورغم هذه الحيل وأشكال المقاومة كانت التجربة في غاية الصعوبة على الأم وأبنائها الستة خاصة وأنها كانت تراهم يذبلون أمامها ولذلك لجأوا إلى الإضراب عن الطعام عام 1986 في محاولة للفت الأنظار إلى محنتهم  دون جدوى ثم محاولة انتحار فاشلة، إلى أن نجح أربعة من الأبناء من الفرار من السجن عن طريق حفر نفق عام 1987، وهو ما سلط الأضواء على قضيتهم أمام الرأي العام المغربي والعالمي ومهد الطريق لإطلاق سراحهم عام 1991.



تجربة فاطمة أفقير وتجربة أبنائها الستة ، حتى لو اختلفت معها في مواقفها السياسية أو المبررات التي تسوقها دفاعا عن زوجها، هي نموذج لمقاومة محن الأقدار بكرامة وإنسانية ومحاولة الاحتفاظ  "على مشاعر الشهامة والإحساس المرهف" وعدم الانحطاط إلى مستوى حيواني أدنى.



 وكما تقول فاطمة افقير: " أردت أن يفكر أولادي في العيش بعزة وكرامة قبل التفكير في الحقد والكراهية، وربما هذا ما أبقانا ضمن مجتمع البشر".